أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الرأس الأخضر

  • اسم الدولة :الرأس الأخضر
  • العاصمة :برايا
  • عدد السكان :568.373نسمة
  • اللغة :البرتغالية

اكتشف البرتغاليون هذه الجزر غير المأهولة، التي تقع في المحيط الأطلسي الشمالي، في غرب القارة الإفريقية، واستعمروها، في القرن الخامس عشر الميلادي. ثم ما لبثت المنطقة أن أصبحت مركزاً لتجارة الرقيق الإفريقي. وبعد ما أُلغيت تجارة الرقيق، في أواخر القرن التاسع عشر، انحسرت أهمية الجزر؛ على الرغم من أن محطة التزويد بالفحم ومحطة الكُبُوْل البحرية، في ميندلو، ظلت تجذب كثيراً من السفن، وكذلك كنقطة لإعادة الإمداد بالحيتان، حتى الحرب العالمية الأولى. ثم انتعشت التجارة في الجزر، مرة أخرى، في منتصف القرن العشرين. على خلاف المستعمرات البرتغالية الأخرى، لم يكن لدى جزر الرأس الأخضر الدافع القوي للمطالبة بالاستقلال، حتى بداية السبعينيات من القرن العشرين. وبعد انقلاب أبريل 1974، في البرتغال، وُعد الأرخبيل بتقرير مصيره؛ ثم أصبح دولة مستقلة، في الخامس من يوليه 1975. وأصبح الحزب الإفريقي لاستقلال جزر الرأس الأخضر، هو الحزب الوحيد ذا النهج الاشتراكي، الذي قاد البلاد، حتى سُمح بالتعددية الحزبية، في أوائل التسعينيات. واستمرت الرأس الأخضر كواحدة من أكثر الدول الأفريقية ذات الحكومات الديموقراطية. واستمراراً للجفاف، خلال النصف الثاني من القرن العشرين، تسبب في مصاعب شديدة وهجرة كبيرة سريعة، ونتيجة لذلك فالتوسع السكاني كان أكبر من نظيره العائلي، ومعظم مواطني الرأس الأخضر من البرتغاليين والأفارقة السابقين. حالات الجفاف المتكررة خلال النصف الثاني من القرن العشرين تسبب مشاكل كثيرة للسكان، ما أدى إلى هجرات جماعية من البلاد. لذلك نرى أن عدد السكان الذين يعيشون في الخارج أكثر من عدد السكان الذين بقوا داخل البلاد. من بين الجزر المأهولة التسع، يتفاوت التوزيع السكاني. الجزر في الشرق جافة جدًا ولا يتم تسويتها إلا لاستغلال رواسب الملح الواسعة. تتلقى الجزر الأكثر جنوبًا مزيدًا من الأمطار وتدعم أعدادًا أكبر من السكان، لكن الزراعة ورعي الماشية تسبب أضرارا بخصوبة التربة والنباتات.