أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سوازيلاند سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

الكاميرون

  • اسم الدولة :الكاميرون
  • العاصمة :ياوندي
  • عدد السكان :25.640.965 نسمة
  • اللغة :الفرنسية والإنجليزية

مقدمة شهد إقليم ما يعرف، حالياً، بالكاميرون، على مدار تاريخه، غزوات وهجرات عديدة، قامت بها مجموعات عرقية متنوعة، أبرزها: الفولاني، والهوسا، والفانج، والكنوري. وكان المكتشفون البرتغاليون، أول من وفد من الأوروبيين إلى الكاميرون. وفي الفترة ما بين القرنين الخامس عشر والتاسع عشر الميلاديين، وفد أوروبيون آخرون إلى الكاميرون، للعمل في تجارة الرقيق. وفي عام 1858، أنشأت البعثات التنصيرية البريطانية مستوطنة فيكتوريا، تحت سفح جبل الكاميرون، كأول مستوطنة أوروبية دائمة في الكاميرون. وخلال القرن التاسع عشر، تنازعت الدول الأوروبية، بريطانيا وفرنسا وألمانيا، السيطرة على الكاميرون، إلى أن أصبحت الكاميرون محمية ألمانية، عام 1884. وخلال الحرب العالمية الأولى، فقدت ألمانيا السيطرة على الكاميرون، لمصلحة فرنسا وبريطانيا، اللتين قسمتاها، عام 1922، إلى قسمين، الكاميرون الفرنسي، والكاميرون البريطاني. وفي عام 1946، تعهدت بريطانيا وفرنسا، بمنح الكاميرون استقلالاً أو حكماً ذاتياً. وفي الأول من يناير 1960، أصبحت الكاميرون الفرنسية جمهورية مستقلة. وفي انتخابات فبراير 1961، أُتيح للشعب الكاميروني في الجزء البريطاني الاختيار بين انضمام إقليمهم إلى الجمهورية الجديدة، أو إلى نيجيريا المجاورة. فاختار الناخبون في الجزء الشمالي من الإقليم الانضمام إلى نيجيريا، بينما اختار الناخبون في الجزء الجنوبي منه، الانضمام إلى جمهورية الكاميرون. اتحد شمال الكاميرون وجنوبه، في الأول من أكتوبر 1961، وظلت اتحاداً فيدرالياً، حتى مايو 1972، حين أُقرّ دستور جديد وحّد الدولتين. تمتعت جمهورية الكاميرون، بوجهٍ عام، بالاستقرار؛ ما أتاح لها تطوير الزراعة، والطرق، وخطوط السكك الحديدية؛ إضافة إلى الصناعات النفطية. وعلى الرغم، من تحرك الكاميرون البطيء نحو الإصلاح الديموقراطي، إلا أن قبضة الرئيس بول بيا Paul BIYA ما تزال تمسك بالسلطة السياسية بقوة.