أثيوبيا أنجولا أوغندا إريتريا اسواتيني  افريقيا الوسطى الجابون الجزائر الرأس الأخضر السنغال السودان الصومال الكاميرون الكونغو الكونغو الديمقراطية المغرب النيجر بنين بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي تشاد تنزانيا توغو تونس جزر القمر جنوب أفريقيا جنوب السودان جيبوتي رواندا زامبيا زيمبابوي ساو تومي وبرينسيبي سيراليون غامبيا غانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو كوت ديفوار كينيا ليبيا ليبيريا ليسوتو مالاوي مالي مدغشقر مصر موريتانيا موريشيوس موزمبيق ناميبيا نيجيريا

تقارير وتحليلات

هل انتهى العصر الذهبي لحزب أبناء مانديلا؟
هل تسقط أديس أبابا تحت سيطرة قوات دفاع تيجراي؟
"أسبوع النفط الإفريقي" وآفاق تنمية الطاقة المستدامة في القارة
تراجع التنين: الصين وعودة التكالب الدولي على إفريقيا
  • 199
  • 2021-11-28
  • 411
  • 2021-11-25
  • 208
  • 2021-11-14
  • 1527
  • 2021-11-10

تقدير موقف

Advertisment

دراسات وبحوث

  • 25-03-2014

في بداية تسعينيات القرن الماضي؛ ساد نقاش في الدوائر السياسية والأكاديمية حول إعادة تعريف العلاقات (الفرنسية – الإفريقية)، حيث كانت فرنسا أكثر القوى الاستعمارية حفاظاً على علاقاتها بمستعمراتها السابقة، تلك العلاقات التي عبّر عنها (فيليكس هوفوييه بوانييه)، أول رئيس لساحل العاج بعد الاستقلال، بصكّه لمصطلح الرابطة الخاصة (France afrique)؛ ليدلّل على عمق العلاقات التي تربط باريس بمستعمراتها السابقة في إفريقيا.

اقرأ المزيد

المجتمع الإفريقي

  • 25-03-2014

عند الحديث عن النُّخب في شرق إفريقيا، من حيث الأنواع والسمات وطُرق تأثيرها، فضلاً عن طبيعة العلاقات التي تربطها بالحكومات التي تعمل في إطارها، يبرز لنا موضوعٌ مهمٌّ في هذا المجال، ألا وهو قدرة هذه النُّخب على إحداث التغيير المأمول منها، فالذي يميّز النُّخب في شرق القار الإفريقية أنها متعدّدة ومتلوّنة بأدوارها، وليست نخباً ذات طابعٍ واحدٍ كما هو الحال في أوروبا أو الولايات المتحدة الأمريكية، فإلى جانب النُّخب السياسية والاقتصادية والثقافية؛ تبرز لنا النُّخب الدينية والقَبَليّة التي مارست أدَوْاراً مهمّةً في حفظ الأمن والسّلم الاجتماعي، إلى جانب ذلك أخذت هذه النُّخب تمارس أدَوْاراً سياسيةً مهمّة، ومن ثمّ يتضح لنا: أنه على الرغم من كون أغلب الأنظمة السياسية في شرق القارة ذات طابعٍ شمولي؛ فإنّ هذه النُّخب استطاعت أن تفرض نفسها في ظلّ هذه النُظم السياسية.

اقرأ المزيد

ثقاقة وأدب

شخصيات

النشرة الإخبارية

قراءات تاريخية

  • 25-03-2014

غينيا من الاستقلال إلى الانقلابات..رؤية تاريخية واستفهامات ضرورية

يذكّرنا التكالب الدولي على القارة الإفريقية في وقتنا المعاصر بما حدث في مؤتمر برلين عام 1884-1885م، حينما تكالبت القوى الدولية على إفريقيا، وقامت بتقسيمها فيما بينهم، وظلّ الحكم الاستعماري للقارة الإفريقية إلى أن انتفضت الأخيرة في الخمسينيات، وتصاعدت حركات التحرر الوطني، من أجل نيل الاستقلال عن المستعمر الأجنبي بكافة أشكاله.

اقرأ المزيد
  • 25-03-2014

رافعة البناء أو معول الهدم...هكذا هي المرأة في كل المجتمعات البشرية, وليست إفريقيا جنوب الصحراء بمعزل عن هذه القاعدة, فالمرأة فيها كانت وما زالت مستهدفة بتيار وافدة تستهدف بنيتها الفكرية وسلوكياتها وعاداتها وتقاليدها العرقية, ورأس الحربة في ذلك الحركات النسوية, هذا إلى جانب عقود طويلة للغاية من الإهمال والتهميش تضيف معاناه جديدة إلى معاناة المرأة الإفريقية.. فهل من حلول ومعالجة؟.. تابعنا في هذا الملف

اقرأ المزيد
  • 25-03-2014

بلدان ظاهرها الفقر المدقع واليد الممدودة باستمرار ناحية المساعدات الخارجية والديون الدولية, وباطنها ملئ بكنوز وخيرات لعل في مقدمتها النفط الذي قاد دولا للريادة المالية والاقتصادية والرفاهية المعيشية, فلماذا جمع افريقيا القارة السمراء بين باطن ملئ بالوهن والضعف والعوز وباطن ملئ بالنفط.

اقرأ المزيد
  • 25-03-2014

هي منجم في ثرواتها المعدنية...وهي سلة العالم من الناحية الزراعية...وهي كذلك كنز من حيث تعدد النخب والكفاءات والخبرات في شتى المجالات... وربما نظرة على ملاعب الكرة تدرك أن أوروبا ما زالت تعتمد بالأساس على هذه الكنوز في الفوز بالبطولات, وكذلك في شتى المجالات تضرب افريقيا جنوب الصحراء بسهم وافر, ولكن النظر الممتد إلى هذه الكفاءات يرتد متحسرا كيف تستفيد بها القوى الغربية ولا تستفيد بها القارة الافريقية التي تئن من الأوجاع؟

اقرأ المزيد
  • 25-03-2014

كما الأيتام على موائد اللئام...توصيف دقيق لوضع دول إفريقيا جنوب الصحراء على الخارطة العالمية.. فهي أشبه بوليد ثري تتكالب عليه القوى المحيطة أملا في نهب تلك الثروات.. وتتبادل الأدوار فيما بينها...فما أن تخرج من باب النفوذ دولة حتى تخلفها أخرى حتى لا يكون هناك مجال للبحث عن الذات الافريقية المفقودة وسعة للاعتماد على القوة المنفردة الكامنة. هكذا روسيا الآن في خطواتها الثقيلة التي تدب على أراضي إفريقيا جنوب الصحراء, تبحث بيمناها عن الثروات وتحمل بيسراها السلاح لمحاولة ملء الفراغ الذي يخلفه الخروج المذل لأوروبا وأمريكا من معادلة النفوذ على أراضي القارة السمراء.

اقرأ المزيد
الجميع
...

الاحداث في الصور

انفوجراف قراءات

كتاب الموقع